بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

مرغی ذبح کرنے کے بعد گرم پانی میں ڈالنا

مرغی ذبح کرنے کے بعد گرم پانی میں ڈالنا

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں کہ اور اسی طرح قصائی مرغی کو ذبح کرنے کے بعد جس اس کا سانس نکل جاتا ہے تو وہ مرغی کو گرم پانی کے اندر ڈال دیتا ہے تو کیا اس فعل سے گوشت میں حلت اور حرمت کا فرق تو نہیں پڑتا۔

جواب

اگر پانی اتنا گرم ہو کہ اس سے مرغی کا پیٹ پھٹے اور اندر کی نجاست وغیرہ پانی کے ساتھ مل کر گوشت میں سرایت کر جائے، تو وہ گوشت نجس شمار ہوگا، جب سرایت کر گئی نجاست تو گوشت دھونے سے پاک نہیں ہوگا، اور اگر پانی اتنا زیادہ گرم نہ ہو، یا اس پانی میں اتنی دیر تک مرغی کو نہ رکھا جائے جس مدت میں مرغی کا پیٹ پھٹ کر پانی کے ساتھ مل کر نجاست گوشت میں سرایت کرجائے، تو ایسی مرغی کا گوشت نجس (نا پاک) نہیں ہوگا۔

لما في الشامية:

وكذا دجاجة ملقاة حالة غلي الماء قال في «الفتح»: إنها لا تطهر أبدًا، لكن على قول أبي يوسف تطهر، والعلة والله أعلم تشربها النجاسة بواسطة الغليان، وعليه اشتهر أن اللحم السميط بمصر نجس، لكن العلة المذكورة لا تثبت ما لم يمكث اللحم بعد الغليان زمانًا يقع في مثله التشرب والدخول في باطن اللحم، وكل منهما غير متحقق في السميط حيث لا يصل إلى حد الغليان، ولا يترك فيه إلا مقدار ما تصل الحرارة إلى ظاهر الجلد لتنحل مسام الصوف، بل لو ترك يمنع انقلاع الشعر، فالأولى في السميط أن يطهر بالغسل ثلاثًا فإنهم لا يتحرّسون فيه عن المنجس. (كتاب الطهارة، باب الأنجاس، مطلب: في تطهير الدهن والعسل: 1/598، رشيدية)

وفي شرح فتح القدير:

ولو ألقيت دجاجة حالة الغليان في الماء قبل أن يشق بطنها لتنتف أو كرش قبل الغسل لا يطهر أبدًا، لكن على قول أبي يوسف يجب أن تطهر على قانون ما تقدم في اللحم. قلت: وهو سبحانه أعلم هو معلل بتشربها النجاسة المتحللة في اللحم بواسطة الغليان، وعلى هذا اشتهر أناللحم السميط بمصر نجس لا يطهر لكن العلة المذكورة لا تثبت حتى يصل الماء إلى حد الغليان ويمكث فيه اللحم بعد ذلك وزمانًا يقع في مثله التشرب والدخول في باطن اللحم، وكل من الأمرين غير متحقق في السميط الواقع حيث لا يصل الماء إلى حد الغليان ولا يترك فيه إلا مقدار ما تصل الحرارة إلى سطح الجلد فتنحل مسام السطح عن الصوف، بل ذلك ويمنع من جودة انقلاع الشعر، فالأولى في السميط أن يطهر بالغسل ثلاثًا لتنجس سطح الجلد بذلك الماء فإنهم لا يحترسون فيه عن المنجس. (كتاب الطهارة، بالأنجاس وتطهيرها: 1/211، دار الكتب العلمية).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتویٰ نمبر: 170/98،100