بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

خطبہ /پیغام نکاح بھیجنے کا شرعی طریقہ،غیر محرم سے بات چیت کرنا

خطبہ /پیغام نکاح  بھیجنے کا شرعی طریقہ،غیر محرم سے بات چیت کرنا

سوال

مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسائل کے بارے میں رہنمائی فرمائیں کہ۱۔ خطبہ (پیغام نکاح بھیجنا) کا شرعی اور مسنون طریقہ کیا ہے؟

۲۔ غیر محرم عورت سے کن مواقع پر بات کرنے کی اجازت ہے؟ (بیع وخطبہ وغیرہ)

۳۔ آج کے موبائل وانٹر نیٹ کے زمانے میں کوئی لڑکا کسی لڑکی کو یا کوئی مرد کسی عورت کو براہِ راست پیغام نکاح دے سکتا ہے؟

جواب

۱۔ خطبہ کا مسنون اور شرعی طریقہ جو احادیث سے معلوم ہوتا ہے، وہ یہ ہے کہ کوئی شخص اپنی بیٹی یا بہن کا پیغام نکاح کسی نیک آدمی کو بھیج دے، یا خود کوئی شخص دوسرے کی لڑکی کا رشتہ مانگے، یا کوئی مرد خود کسی عورت کو پیغام نکاح دے دے، یا کوئی عورت خود کسی شخص کو پیغام نکاح دے دے، لیکن یہ مروّت کے خلاف ہے۔

۲۔ معاملات وغیرہ میں اجنبی عورت کے ساتھ بقدر ضرورت بات کرنے کی گنجائش ہے۔

۳۔ براہِ راست عورت کو پیغام نکاح دینا نا پسندیدہ اور مروّت کے خلاف ہے۔

لما في البخاري:

56/5122- حدثنا عبد العزيز بن عبد الله .... قال: أخبرني سالم بن عبدالله أنه سمع عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يحدث أن عمر بن الخطاب حين تأئمت حفصة بنت عمر من حنيس بن حذافة السهمي، وكان من أصحاب رسول الله صلي الله عليه وسلم فتوفي بالمدينة، فقال عمر بن الخطاب: أتيت عثمان بن عفان، فعرضت عليه حفصة، فقال: سأنظر في أمر ....

وخطب المغيرة بن شعبة امرأة، وهو أولى الناس بها، فأمر رجلًا، فزوجه، وقال عبد الرحمن بن عوف لأم حكيم بنت قارظ: أتجعلين أمرك إلي؟ قالت: نعم! فقال: قد تزوجتك .....

وكذا فيه:

«وقال عمر: خطبت النبي صلي الله عليه وسلم إلي حفصة، فأنكحته».(كتاب النكاح: 915، دار السلام)

وفي البخاري:

«حدثنا علي بن عبد الله ....قال أنس: جاءت امرأة إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم تعرض عليه نفسها، قالت: يا رسول الله، ألك بي حاجة؟ فقالت بنت أنس: ما أقل حياءها، واسوأتاه، قال: هي خير منك رغبت في النبي صلي الله عليه وسلم، فعرضت عليه نفسها».(كتاب النكاح: 915، دار السلام)

وفي رد المحتار:

«فإنا نجيز الكلام مع النساء للأجانب، ومحاورتهن عند الحاجة إلى ذلك، ولا نجيز لهن رفع أصواتهن، ولا تمطيطها، ولا تليينها أوتقطيعها؛ لما في ذلك من استمالة الرجال إليهن، وتحريك الشهوات منهم».(كتاب الصلاة، مطلب في ستر العورة: 2/97، رشيدية)

قال العلامة الآلوسي:

«أو يذكر للمرأة فضله وشرقه، فقد روي أن رسول الله صلي الله عليه وسلم دخل على أم سلمة، وقد كانت عند ابن عها أبي سلمة، فتوفى عنها، فلم يزل يذكر لها منزلته من الله تعالى، وهو متحامل على يده حتى أثر الحصير في يده من شدة تحامله عليها، وكان ذلك تعريضًا لها».

(3/326-367، مؤسسة الرسالة).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتویٰ نمبر: 154/80،82