بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

اذان کو گانے کے طرز پر پڑھنے کا حکم

اذان کو گانے کے طرز پر پڑھنے کا حکم

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں کہ کلمات اذان کو کھینچ کھینچ کرخوش الحانی سےاداکرناشریعت مطہرہ کی روشنی میں جائز ہے یا نہیں؟جیسےحرم مکی میں ہونے والی اذان ہے،یا ہمارے جامعہ فاروقیہ میں ہونے والی اذان ہے۔

          بعض حضرات بطور دلیل  حضرت عمر بن عبدالعزیزؒکے اثرکوپیش کرکےفرماتے ہیں،کہ کلمات اذان کو خوش الحانی سےاداکرنا،نغمے اورگاناگانےجیسا ہے،لہذااس سےاحتراز کرنا چاہئے،وہ اثر یہ ہے:

            وَقَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ:أَذِّنْ أَذَانًا سَمْحًا وَإِلَّا فَاعْتَزِلْنَا.(بخاري شريف :1/208،ط:البشرى) قوله:سمحاأي:سهلا بلا نغمات وتطريب... أنه نهاه عن رفع الصوت قلت كأنه كان يطرب في صوته ويتنغم، ولا ينظر إلى مد الصوت مجردا عن ذلك،فأمره عمر بن عبد العزيز بالسماحة وهي السهولة وهو أن يسمح بترك التطريب ويمد صوته.

مسئلہ کاتسلی بخش جواب دے کر ممنون فرمائیں۔

جواب

واضح رہے کہ کلمات اذان کوبےمحل کھینچنا،جس سےحروف کےبدل جانے کا خوف ہو،اوراذان کے الفاظ میں اتنا زیادہ اتار چڑھاؤکرنا،جس سےموسیقی اورگانےکااندازپیدا ہوجائے،جائزنہیں ہے،البتہ بغیرترنم کےآواز میں خوبصورتی پیدا کرنے کےلئےالفاظ کولمبا کرنےمیں حرج نہیں۔

لمافي التنويرمع الدر:

( ولا لحن فيه ) أي:تغني بغيركلماته،فإنه لا يحل فعله وسماعه كالتغني بالقرآن وبلا تغيير حسن، (قوله: بغير كلماته) أي:بزيادة حركة أو حرف أو مد أو غيرها في الأوائل والأواخر،قهستاني.(قوله: وبلا تغيير حسن) أي:والتغني بلا تغيير حسن، فإن تحسين الصوت مطلوب، ولا تلازم بينهما،بحر وفتح. (كتاب الصلاة،باب الأذان،2/65، ط:رشيدية)

وفي بدائع الصنائع:

ومنها:ترك التلحين في الأذان،لما روي أن رجلا جاء إلى ابن عمر رضي الله عنهما فقال،إني أحبك في الله تعالى،فقال ابن عمر رضي الله عنهما:إني أبغضك في الله تعالى،فقال:لم؟ قال:لأنه بلغني أنك تغني في أذانك، يعني:التلحين.(كتاب الصلاة،فصل في بيان سنن الأذان،1/644، ط:رشيدية)

وفي البحر الرائق:

ولهذا فسره ابن الملك بالتغني بحيث يؤدي إلى تغيير كلماته،وقد صرحوا بأنه لا يحل فيه،وتحسين الصوت لا بأس به من غير تغن.كذا في الخلاصة.وظاهره أن تركه أولى،لكن في فتح القدير:وتحسين الصوت مطلوب ولا تلازم بينهما.(كتاب الصلاة،باب الأذان،1/644،ط:رشيدية)

وفي حاشيةالطحطاوي:

وقيل بتطويل الكلمات ...وكل ذلك مطلوب في الأذان،فيطول الكلمات بدون تغن وتطريب كما في العناية.(كتاب الصلاة،باب الأذان،ص:196 ،ط:رشيدية).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتویٰ نمبر: 176/55