بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

میت کے ولی کے لیے نماز جنازہ میں تکرار کا حکم

میت کے ولی کے لیے نماز جنازہ میں تکرار کا حکم

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں کہ  ۱۔بعض دفعہ شہر میں کوئی  فوت ہوجاتا ہے  ،تو وہاں کا مقیم ولی نماز جنازہ  پڑھ لیتا ہے ،پھر میت کو گاؤں  منتقل کرکے گاؤں میں رہنے والا ولی دوسری مرتبہ نماز جنازہ پڑھتاہے، شرعاً اس کا کیا حکم ہے ؟ 

۲۔ میت  کے اولیاء میں کون کون داخل ہے  ،اور ان کی ولایت کی ترتیب کیا ہے ؟اور ولی ابعد اگر نماز جنازہ  پڑھ لے یا اجازت دے دے تو ولی اقرب کو دوسری مرتبہ نماز جنازہ پڑھنے کا حق حاصل ہوگا  یا نہیں  ؟شریعت کی روشنی میں رہنمائی فرمائیں۔

جواب

۱۔نماز جنازہ میں تکرار جائز نہیں  ،اگر ایک ولی غائب ہو ،تو اس کا حق ساقط ہوجاتا ہے ،لہذا غائب ولی اس کا اعادہ نہیں کرسکتا ۔

۲۔میت کے اولیاء میں اس کےبیٹے  ،پوتے اور پڑ پوتے  (وان سفل)ہیں ، پھر اس کا  والد ،دادا  ،پر دادا (وان علا)،پھراس کا حقیقی بھائی  ،اس طرح الاقرب فالاقرب   کے لحاظ سے ،البتہ  جنازہ کے مسئلےمیں  باپ بیٹے سے مقدم ہے،اگر ولی ابعد  ولی اقرب کی اجازت کے بغیر نما ز جنازہ پڑھادے  ،ا س کے بعد اگر  ولی  اقرب نماز پڑھا نا چاہے تو پڑھ سکتا ہے  ،اس لئے  کہ ولی ابعد ولی اقرب کے مقابلے میں اجنبی کی طرح ہے ۔

لما في البدائع:

 ولا يصلى على ميت إلا مرة واحدة، لا جماعة ولا وحدانا عندنا ،إلا أن يكون الذين صلوا عليها أجانب بغير أمر الأولياء، ثم حضر الولي ؛فحينئذ له أن يعيدها ، وقال الشافعي( رحمه الله تعالى )يجوز لمن لم يصل أن يصلي، واحتج بما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم صلي على النجاشي......... ولنا ما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة فلما فرغ جاء عمر ومعه قوم فأراد .أيصلي ثانيا ،فقال له النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على الجنازة لا تعاد ،ولكن ادع للميت واستغفر له، وهذا نص في الباب..........والدليل عليه ؛أن الأمة توارثت ترك الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى الخلفاء الراشدين والصحابة ( رضي الله عنهم ) ولو جاز لما ترك مسلم الصلاة ،وتركهم ذلك إجماعا منهم دليل على عدم جواز التكرار.عليهم خصوصا على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه في قبره كما وضع ؛فإن لحوم الأنبياء حرام على الأرض ،به ورد الأثر .(كتاب الصلاة،  فصل في بيان من يصلى عليه :2/336،ط: دار الكتب العلمية)

وفي التنويرمع الدر:

(ثم الولي) بترتيب عصوبة الانكاح، إلا الاب فيقدم على الابن اتفاقا، إلا أن يكون عالما والاب جاهلا فالابن أولى، فإن لم يكن له ولي فالزوج ثم الجيران، ومولى العبد أولى من ابنه الحر لبقاء ملكه، والفتوى على بطلان الوصية بغسله والصلاة عليه، (وله) أي للولي، ومثله كل من يقدم عليه من باب أولى (الاذن لغيره فيها) لانه حقه فيملك إبطاله (إلا) أنه (إن كان هناك من يساويه فله) أي لذلك المساوي ولو أصغر سنا (المنع) لمشاركته في الحق أما البعيد فليس له المنع(فإن صلى غيره) أي الولي (ممن ليس له حق التقدم) على الولي (ولم يتابعه) الولي (أعاد الولي) ولو على قبره إن شاء لاجل حقه لا لاسقاط الفرض، ولذا قلنا: ليس لمن صلى عليهاأن يعيد مع الولي لان تكرارها غير مشروع.

وفي الرد:

وفي الكلام رمز إلى أن الابعد أحق من الاقرب الغائب.وحد الغيبة هنا أن يكون بمكان تفوته الصلاة إذا حضر.ط عن القهستاني.زاد في البحر: وأن لا ينتظر الناس قدومه.(كتاب الصلاة،  مطلب :تعظيم أولى الأمر واجب:3/141-146،ط:رشيدية )

وفي التاتار خانية:

وفي "جامع الجوامع":مات في غير بلده  فصلى عليه بإذن السلطان أو القاضي،ثم جاء أهله  وحملوه إلى منزله لا يعاد.(كتاب الصلاة،  الفصل الثاني والثلاثون في الجنائز:2/124،ط:قديمي).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتویٰ نمبر: 176/111،113