بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

لڑکے اور لڑکی کی بلوغت کی علامات

لڑکے اور لڑکی کی بلوغت کی علامات

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں کہ بلوغت کی علامات  کیا ہیں؟نیز کسی بچے کو (12یا13)سال کی عمر میں روزے رکھوانا کیسا  ہے،جب کہ بچے کو انزال یا احتلام نہیں ہواہو؟شریعت مطہرہ کی روشنی میں وضاحت فر مائیں، جزاکم اللہ خیرا۔

جواب

بلوغت کی علامات : احتلام  ہونا،حیض آنا،اگر یہ نہ پائےجائیں تو (15)سال کی عمر میں لڑکا،لڑکی دو نوں پر بلوغت کے احکام جاری ہوں گے،اور اگر بچے کی عمر بارہ سال اور بچی کی عمر نو سال ہوچکی ہو، اور بلوغ کی کو ئی علامت بھی  ظاہر ہوچکی ہو ،تو اس پر روزہ  لازم ہے،اور والدین  اس سے روزہ رکھوائیں ،اوراگر اب تک علامات ظاہر نہیں ہوئیں، تودس سال کے بعد اور پندرہ سال سے پہلے پہلے اسے ترغیب دیں،اور نہ رکھنے پر تادیبی کاروائی کریں۔

لمافي الدر الختار:

ويؤمر الصبي بالصوم إذا أطاقه ويضرب عليه ابن عشر كالصلاة في الأصح.

وتحته في الرد:

(قوله: ويؤمر الصبي) أي يأمره وليه أو وصيه والظاهر منه الوجوب وكذا ينهى عن المنكرات ليألف الخير ويترك الشر، ط (قوله: إذا أطاقه) يقال أطاقه وطاقه طوقا إذا قدر عليه والاسم الطاقة كما في القاموس قال ط: وقدر بسبع والمشاهد في صبيان زماننا عدم إطاقتهم الصوم في هذا السن. اهـ. قلت: يختلف ذلك باختلاف الجسم واختلاف الوقت صيفا وشتاء والظاهر أنه يؤمر بقدر الإطاقة إذا لم يطق جميع الشهر (قوله: ويضرب) أي بيد لا بخشبة ولا يجاوز الثلاث كما قيل به في الصلاة وفي أحكام الأسروشني الصبي إذا أفسد صومه لا يقضي؛ لأنه يلحقه في ذلك مشقة بخلاف الصلاة فإنه يؤمر بالإعادة؛ لأنه لا يلحقه مشقة.(كتاب الصوم، مطلب في جواز الإفطار بالتحري:3/442،ط: رشيدية)

وفي حاشة الطحطاوي:

"قوله: "ولكن تؤمر بها الأولاد" ذكورا وإناثا والصوم كالصلاة كما في صوم القهستاني وفي الدر عن حظر الاختيار أنه يؤمر بالصوم والصلاة وينهي عن شرب الخمر يتألف الخير ويعرض عن الشر والظاهر منه أن هذا واجب على الولي."(كتاب الصلاة:173،ط:رشيدية).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتویٰ نمبر: 176/13،14