بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

سنتوں کے بعد اجتماعی دعا

سنتوں کے بعد اجتماعی دعا

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں کہ نماز ظہر اور عشاء کی سنتوں کے بعد اجتماعی دعا مستحب جان  کر(نہ سنت سمجھے نہ لازم سمجھے)کرنا بدعت سیئہ ہے ،یا بدعت حسنہ ہے؟ مسلم شریف حدیث "من سن سنة حسنة”سے کیا مراد ہے؟

جواب

مسنون یہ ہے کہ جس طرح فرض نماز جماعت سے پڑھی ہے؟ دعا بھی جماعت کے ساتھ کی جائے، یعنی امام اور مقتدی سب مل کر دعا کریں اور جس طرح سنتیں اور نوافل الگ الگ پڑھی ہیں،دعا بھی الگ الگ مانگیں، الگ الگ سنتوں اور نوافل کے بعد سب کا اکھٹا ہونا اور اکھٹے ہوکر دعا مانگنا ، آں حضور صلی اﷲ علیہ وسلم کے کسی عمل اور فرمان سے ثابت  نہیں ہے۔

مزید دلائل کے لیے ”النفائس المرغوبة في الدعاء بعد المکتوبة “مؤلفہ حضرت مفتی اعظم ہند مفتی کفایت اللہ صاحب رحمہ اللہ کا مطالعہ فرمائیں۔

"و عن كعب بن عجرة قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم أتى مسجد بني عبدالأشهل فصلى فيه المغرب فلما قضوا صلاتهم رآهم يسبحون بعدها فقال: «هذه صلاة البيوت». رواه أبو داود وفي رواية الترمذي والنسائي قام ناس يتنفلون فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «عليكم بهذه الصلاة في البيوت».

و عن ابن عباس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يطيل القراءة في الركعتين بعد المغرب حتى يتفرق أهل المسجد. رواه أبو داود."(مشکاۃ المصابیح:1/105، باب السنن وفضائلھا، ط: قدیمی)

"و رحم اﷲ طائفة من المبتدعة في بعض أقطار الهند حیث واظبوا علی أن الإمام ومن معه یقومون بعد المکتوبة بعد قرائتهم اللهم أنت السلام و منك السلام الخ ثم إذا فرغوا من فعل السنن والنوافل یدعوالإمام عقب الفاتحة جهراً بدعاء مرةً ثانيةً والمقتدون یؤمنون علی ذلك وقدجری العمل منهم بذلك علی سبیل الالتزام والدوام حتی أن بعض العوام اعتقدوا أن الدعاء بعد السنن والنوافل باجتماع الإمام والمأمومین ضروري واجب حتی أنهم إذا وجدوا من الإمام تاخیراً لأجل اشتغاله بطویل السنن والنوافل اعترضوا علیه قائلین: إنا منتظرون للدعاء ثانیاً وهو یطیل صلاته وحتی أن متولي المساجد یجبرون الإمام الموظف علی ترویج هذا الدعاء المذکور بعد السنن والنوافل علی سبیل الالتزام، ومن لم یرض بذلك یعزلونه عن الإمامة و یطعنونه و لایصلون خلف من لایصنع بمثل صنیعهم، وأیم اﷲ! أن هذا أمر محدث في الدین … و أیضاً ففي ذلك من الحرج ما لایخفی وأیضاً فقد مرّ أن المندوب ینقلب مکروهاً إذا رفع عن رتبته لأن التیمن مستحب في کل شيء من أمور العبادات لکن لماخشی ابن مسعود أن یعتقدوا وجوبه أشار إلی کراهته. فکیف بمن أصرّ علی بدعة أومنکر؟… کان ذلك بدعة في الدین محرمة."(اعلاء السنن: ۲۰۵/۳).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی