بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

استعمال نہ ہونے والےبرتنوں،کپڑوں،یا پلاٹ اور کرائےکےمکانات پر زکوٰۃ کا حکم؟

استعمال نہ ہونے والےبرتنوں،کپڑوں،یا پلاٹ اور کرائےکےمکانات پر زکوٰۃ کا حکم؟

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں کہ کیا سال بھراستعمال نہ ہونےوالےبرتن یاکپڑےیاپلاٹ یاگھراستعمال میں نہ ہوتوان پرزکوۃواجب ہے ؟نیز  کرائےپردیئےہوئے مکان پرزکوۃواجب ہے،یا نہیں؟اگر ہےتو اس کا کیا حساب ہو گا؟شریعت کی روشنی میں رہنمائی فرمائیں ۔

جواب

سال بھراستعمال نہ ہونےوالےبرتن،کپڑے،پلاٹ اورگھرمیں زکوۃواجب نہیں ہے،اسی طرح جو مکان کرائے پر دیا ہو اس میں بھی زکوۃ واجب نہیں ہے ، البتہ اگر مذکورہ اشیاء(پلاٹ،گھر اور مکان وغیرہ)تجارت کی نیت سے خریدے ہیں اوراب تک نیت برقرارہے،تو ان میں زکوۃ واجب ہو گی۔

نیزجو مکان کرائےپر دیاگیاہے،اگر یہ مکان بیچنے کی نیت سے خریدا ہے ،تو اس کی موجودہ قیمت پر بھی زکوۃ واجب ہو گی، اگر یہ مکان صرف کرائے پر  چلانے کے لیے ہے، اور بیچنے  کی نیت نہیں ، اور آپ پہلے سے صاحب نصاب ہے، تو دوسرے مال کی زکوۃ ادا کرتے وقت اس کرایہ کی جو رقم موجود ہو، یا کرایہ دار کے ذمہ واجب الادا ہو، تو  اس کی زکوۃ ادا کریں گے ، اور اگر پہلے صاحب نصاب نہیں، لیکن کرایہ کی رقم اور دوسری قابل زکوۃ رقم ملا کر نصاب بن جاتا ہے،  تو سال گزرنے پر زکوۃ واجب ہوگی، وگرنہ زکوۃ واجب نہیں ۔

لمافي التنوير مع الرد:

(و) فارغ (عن حاجته الأصلية) لأن المشغول بها كالمعدوم.وفسره ابن ملك بما يدفع عنه الهلاك تحقيقاً كثيابه، أو تقديراً كدينه،(نام لو تقديرا) بالقدر على الاستنماء ولو بنائبه.قوله:( وفسره ابن ملك ) أي:فسر المشغول بالحاجة الأصلية، والأولى“فسرها”وذلك حيث قال:وهي ما يدفع الهلاك عن الإنسان،تحقيقاً كالنفقة ودور السكنى وآلات الحرب والثياب المحتاج إليها لدفع الحر أو البرد،أوتقديراً  كالدين، فإن المديون محتاج إلى قضائه بما في يده من النصاب دفعاً عن نفسه الحبس الذي هوكالهلاك،وكآلات الحرفة وأثاث المنزل ودواب الركوب وكتب العلم لأهلها.(كتاب الزكوة،مطلب في زكاة ثمن المبيع وفاء،3/212،ط:رشيدية)

وفيه أيضاً:

(ولا في ثياب البدن) المحتاج إليها لدفع الحر والبرد، ابن ملك (وأثاث المنزل ودور السكنى ونحوها) وكذا الكتب وإن لم تكن لأهلها،إذا لم تنو للتجارة.

قوله:( وأثاث المنزل ) محترز قوله:"نام"ولو تقديراً،وقوله:"ونحوها"أي: كثياب البدن الغير المحتاج إليها، وكالحوانيت والعقارات.(كتاب الزكوة،مطلب في زكاة ثمن المبيع وفاء،3/216،ط:رشيدية)

وفي البحرالرائق:

وشرط فراغه عن الحاجة الأصلية،لأن المال المشغول بها كالمعدوم،وفسرها في شرح المجمع لابن الملك بما يدفع الهلاك عن الإنسان تحقيقاً أو تقديراً،فالثاني كالدين،والأول كالنفقة ودور السكني وآلات الحرب والثياب المحتاج إليها لدفع الحر أو البرد وكآلات الحرفة وأثاث المنزل ودواب الركوب وكتب العلم لأهلها... وشرط أن يكون النصاب ناميا... وفي الشرع هو نوعان:حقيقي وتقديري، فالحقيقي: الزيادة بالتوالد والتناسل والتجارات، والتقديري: تمكنه من الزيادة بكون المال في يده أو يد نائبه،فلازكاة على من لم يتمكن منها في ماله كمال الضمار.(كتاب الزكوة،2/361 ،362 ،ط:رشيدية)

وفي الفتاوى التاتارخانية:

وفي فتاوى الشيخ الفقيه إبي الليث:إذاشترى جوالق بعشرة آلاف درهم، ليؤاجرها من الناس، فحل عليه الحول،فلازكاة فيها؛لأنه اشتراها للغلة،لاللتجارة،  فإن كان في نيته أنه يبيعهاآخرا، فلاعبرة لهذا،وكذالك الجواب في إبل الحمالين وحمر المكارين، ولواشترى الرجل عبداللتجارة،ثم آجره يخرج من أن يكون للتجارة،لأنه لماآجره فقدقصدالمنفعة،وفي الخانية:ولواشترى قدوراًَ من صفر،يمسكها ويؤاجرها لاتجب فيها الزكاة؛كمالاتجب في بيوت الغلة.(كتاب الزكوة،الفصل زكاة عروض التجارة،3/169 ،ط:فاروقية).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتوی نمبر: 175/212