بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

درود ابراہیمی پڑھنا اور درود وسلام” صلی اللہ علیہ وسلم“کے الفاظ کا ثبوت،اوراس کی لوگوں کو دعوت دینا

درود ابراہیمی پڑھنا اور درود وسلام” صلی اللہ علیہ وسلم“کے الفاظ کا ثبوت،اوراس کی لوگوں کو دعوت دینا

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں کہ درود ابراہیمی پڑھنا اور درود وسلام”  صلی اللہ علیہ وسلم“پڑھنا، اور یہ کہنا کہ یہ حدیث مبارکہ سے ثابت ہیں ،ان کے بارے میں آپ کا کیا فتویٰ ہے، مکمل حوالہ اور ثبوت کے ساتھ فتوی درکار ہے۔جزاک اللہ خیرا

تنقیح : درود ابراہیمی اور درود و سلام  صلی اللہ علیہ وسلم خود پڑھتا ہوں اور لوگوں کو پڑھنے کی دعوت دیتا ہوں ، صرف اس لیے حوالہ اور ثبوت پوچھ رہا ہوں اکثر لوگ  وہ درود شریف پڑھنے کا کہتے ہیں ، جو حضور صلی اللہ علیہ وسلم سے ثابت ہیں، جیسا کہ مجھے آپ کے پہلے فتوی سےبھی معلوم ہوا۔

جواب

درود شریف کا پڑھنانہایت اجر وثواب ، باعث رحمت اورفضیلت کی بات ہے،احادیث میں درود شریف پڑھنےکے فضائل کثرت سے مذکور ہیں، درود ابراھیمی احادیث صحیحہ سے ثابت ہےاوراسی طرح درودوسلام[صلی اللہ علیہ وسلم]کےالفاظ کا ثبوت بھی احادیث میں پایا جاتا ہے۔

نیزدرودشریف پڑھنےکی دعوت دیناایک امرمستحسن ہے،اوربھلائی کی دعوت دیناہے،لہذاخودپڑھنااور لوگوں کوپڑھنے کی دعوت دیناایک امرمستحسن اوریہ عمل باعث فضیلت وبرکت ہے۔

لمافي الصحيح للبخاري:

”عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : لقيني كعب بن عجرة،فقال ألا أهدي لك هدية سمعتها من النبي صلى الله عليه و سلم ؟ فقلت:بلى،فأهدها لي،فقال :سألنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلنا، يا رسول الله،كيف الصلاة عليكم أهل البيت؟ فإن الله قد علمنا كيف نسلم عليكم،قال:( قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد )“.(كتاب أحاديث الأنبياء:رقم الحديث:3370،ص:564،ط:دارالإسلام)

وفي روح المعاني:

”وفي دخوله صلّى الله عليه وسلم في الخطاب بيا أيها الذين آمنوا هنا خلاف، فقال بعضهم بالدخول، وقد صرح بعض أجلة الشافعية بوجوب الصلاة عليه صلّى الله عليه وسلم في صلاته وذكر أنه صلّى الله عليه وسلم كان يصلي على نفسه خارجها كما هو ظاهر أحاديث، كقوله صلّى الله عليه وسلم حين ضلت ناقته وتكلم منافق فيها ﴿إن رجلا من المنافقين شمت أن ضلت ناقة رسول الله صلّى الله عليه وسلم﴾وقوله حين عرض على المسلمين رد ما أخذه من أبي العاص زوج ابنته زينب قبل إسلامه ﴿وإن زينب بنت رسول الله صلّى الله عليه وسلم سألتني﴾الحديث،فذكر التصلية والتسليم على نفسه بعد ذكره واحتمال أن ذلك في الحديثين من الراوي بعيد جدا “.(سورة الأحزاب:56، 21/455،ط:مؤسسة الرسالة)

وفي دلائل النبوة للبيهقي :

"فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والمنافق يسمع : ﴿ إن رجلا من المنافقين شمت أن حلت أو ضلت ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : أفلا يحدثه الله بمكان ناقته ، وإن الله عز وجل قد أخبرني بمكانها ولا يعلم الغيب إلا الله ، وهي في الشعب المقابل لكم ، وقد تعلق زمامها بشجرة ﴾فعمدوا إليها فجاءوا بها.... "(باب ما جاء في حديث أبي بصير الثقفي وأصحابه،رقم الحديث:1536 ، 4/134،ط:دارالحديث)

و فيه أيضا:

"فقال رسول الله ﷺ: ﴿إنا صاهرنا ناسا ، وصاهرنا أبا العاص ، فنعم الصهر وجدناه، وإنه أقبل من الشام في أصحاب له من قريش،فأخذهم أبوجندل وأبوبصير، فأسروهم، وأخذواماكان معهم، ولم يقتلوامنهم أحدا، وإن زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم  سألتني أن أجيرهم ، فهل أنتم مجيرون أبا العاص وأصحابه ؟ ﴾".(باب هبوب الريح التي دلت رسول الله على موت عظيم من عظماء المنافقين وما ظهر في راحلته التي ضلت وتكلم المنافق فيها بما تكلم به من آثار النبوة، رقم الحديث:1416، 4/50 ،ط: دارالحديث).فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتوی نمبر: 175/38