بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

حالت احرام میں ٹوتھ پیسٹ کا استعمال کرنا

حالت احرام میں ٹوتھ پیسٹ کا استعمال کرنا

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیانِ کرام مندرجہ ذیل  مسئلہ کے بارے میں   کہ حالت احرام میں  ٹوتھ پیسٹ کا استعمال کرنا جائز ہے؟ کچھ کہتے ہیں ، چونکہ اجزاء خوشبو  پر غالب ہوتے اس لیے جائز ہے ، لیکن نہ کرنا جائز ہے اور بچنا  اولیٰ ہے،اور کچھ اس کو ناجائز کہتے ہیں ، ہر سال حج میں حاجیوں کو یہ مسئلہ  پیش آتا ہے۔ براہ مہربانی رہنمائی فرمائیں ۔

جواب 

اگر ٹوتھ پیسٹ میں خوشبو دار چیز ڈالی گئی ہو اور وہ پکی  ہوئی نہ ہو اور مقدار کے اعتبار سے خوشبودار چیز مغلوب ہو ، (یعنی کم ہو )تو ایسا ٹوتھ پیسٹ احرام کی حالت میں استعمال کرنا مکروہ ہو گا  مگر صدقہ واجب نہ ہو گا ، اور اگر ٹوتھ پیسٹ میں خوشبو دار چیز غالب ہو تو چونکہ ٹوتھ پیسٹ پورے منہ یا  اکثر حصہ میں لگ جائے گا ، لہذا دم واجب ہو گا ، بہتر یہ ہے کہ احرام کی حالت میں مسواک ہی استعمال کرے ٹوتھ پیسٹ استعمال نہ کرے اس سے سنت بھی ادا نہ ہو گی ، اس لئے مسواک کو اختیار کرنا چاہئے ۔

لما في ارشاد الساری :

(لواكل طيباكثيراوهو)اى الأكل الكثير(ان يلتصق )أي يلتزق(باكثرفمه)أي على ماقاله غيرواحدمن المشائخ(يجب الدم)أي عندأبي حنيفة(وان كان)أي الماكول أوالمشروب(قليلابان لم يلتصق باكثرفمه)أي بأن كان من الأكثر(فعليه الصدقة)أي عنده وأماعندأبي يوسف ومحمدلايجب شىءبأكل الطيب قل أوكثر...ثم ظاهر المذهب أن الماد من الصدقة نصف صاع وقال في المجمع:وفي قلبه صدقة بقدره...(هذا)ماذكرناه كله(إذاأكله)أي الطيب(كماهو)أي من غيرخلط وطبخ له(أماأذاخلطه بطعام قدطبخ)كالزعفران والأفاويه من الدارصين وغيره(فلاشىءعليه)إتفاقا(سواءمسته النارأولا...وسواءيوجدريحه أولا).(فصل في أكل الطيب وشربه،348،349،ط:دارالكتب العلمية)

وفي التاتارخانية:

"وفي التجريد:ولوجعل الطيب في طعام قدطبخ وغيره فلاشىءعليه في أكله،وان لم يطبخ كره ذلك إذاكانت ريحه موجودة ولاشىءعليه...وفي الكافي:وان اكل طيباكثيرابأن التزق بأكثرفمه يجب الدم وعندأبي يوسف ومحمد:لايجبرشىء،وإن أكل طيباقليلاتجب الصدقة،وعندمحمدمقدربالدم.(كتاب الحج،الفصل:5الدهن والتطييب، 3/591،ط:فاروقية)

وفي غنية الناسك:

"فلوأكل طيباكثيرا أن يلتصق بأكثرفمه يجب الدم وان كان قليلابأن لم يلتصق بأكثرفمه فعليه الصدقة،هذااذا أكله كماهومن غيرخلط أوطبخ فلوجعله في الطعام وطبخه فلابأس بأكله لأنه خرج من حكم الطيب،وصارطعاماوكذلك كل ما غيرته النار من الطيب،فلابأس بأكله ولوكان ريح الطيب منه...وفي الفتح: كالزعفران والأفاويه من الزنجيل و الدار صين يجعل في الطعام فلا شيءعليه فعن ابن عمررضي الله عنهماأنه كان يأكل السكباج الأصفروهو محرم،وإن لم يطبخ،بل خلطه بما يؤكل بلاطبخ،كالملح وغيره فان كانت رائحته موجودة كره ولاشيءعليه إذا كان مغلوبا فإنه كالمستهلك،أما%ذاكان غالبافهوكالزعفران الخالص،فيجب الجزاءوان لم تظهررائحته.(مطلب :في أكل الطيب وشربه:246ط"إدارة القران). فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتوی نمبر: 173/269