Jamia Farooqia - International Islamic University


الموت ليس منه الفوت

عبد الوحيد منظور

إخواني! ما هذه الغفلة، وما هذا النيام في هذه الدار، دارالمحن والأكدار، دار لم يأت فيها أحد من باب إلا خرج من باب، دار لا يبقى فيها أحد بملكه، ولا يخلد فيها أحد بإذنه، انظروا إلى الأمور الفانيات أين آباؤكم وأبناءكم؟ أين أحباؤكم وأقرانكم؟ أين من كان يجالسكم ويصاحبكم؟ أين فرعون وهامان؟ أين الحكيم لقمان والنبي سليمان؟ هل منع أحد منهم الموت، هل دفعت القوّة والسلطنة عنهم الفوت؟ كلا وحاشا!!! لم يبق منهم اسم ولا رسم إلا الباقيات الصالحات، والذي نفسي بيده لا يترك ملك الموت أحداً بارّاً كان أو فاجراً.

أفلا تنظرون إلى آدم عليه السلام عاش ألف سنة ثم ارتحل من الدنيا هاجراً، ونوح أزيد منه ألف سنة، فلمّا جاءهم الموت لم يستأخر منهم زمانا ولا آناً، ولو أنه بقي أحد في الدنيا لبقي نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم صاحب الآيات والمعجزات، وقد خيّره الله بين أن يختار زهرة الدنيا أو ما عند الله تعالى، فاختار ما عند وآثر على الحياةِ المماتَ، وقد ورد في بعض الأخبار أنه أتاه جبريل عليه السلام، فقال: يا نبيّ الله، الجنة لك تزيّنت، والحور العين لك انتظرت ما ذا تقول ...؟ فقال صلى الله عليه وسلم: «ما حال أمّتي بعدي من العصاة»؟، فطار جبريل إلى السماء ثم رجع وقال: إن الله تعالى يقول: أغفر إن تابوا قبل موته شهراً فقال: «يا جبريل! من يعلم أن حياتي باقية»؟

فذهب جبريل وعاد فقال: إن الله يقول: أتجاوز عنهم إن تابوا قبل ثمانية أيام، ولم يرض به أيضاً وأعاده فعاد ثم جاء بأن الله تعالى يقول: أغفر لهم إن تابوا قبل الغرغرة، ففرح النبي صلى الله عليه وسلم، وأذن لملك الموت بقبض روحه، فلمّا اشتد عليه فقال: «يا جبريل! خفّف على سكرات الموت، فإن للموت سكرات»، فقال: يا نبي الله أفرح لا أشدد على أمتك فطار روحه الأعلى إلى العرش المعلّى، فعند ذلك أظلمت الدنيا، وبكت الأرض والسماوات فوا مصيبتاه على رحلة الشفيع المشفع، لو صبّت على الأيام صرن ليالي مظلمات.

أخي في الله! من أنا وأنت؟ يا مسكين! كيف بنا إذا اشتدت علينا سكرات وأحاطت بنا الحسرات، فليتنبّه العاقل وليتب مما كسب من الخطيئات فهل من مستغفر يستغفر..؟ ومن تائب يتوب..؟

اللهم إنا عباد ضعفاء مجرمون، لا تأخذنا بذنوبنا واغفر لنا خطايانا وارحمنا وأنت خير الرحمين.

English
اردو

الرئيسية
من نحن؟
عن الجامعة
الفاروق
القرآن الكريم
المكتبة
المواقع المنتخبة

This site is developed under the guidance of eminent Ulamaa of Islam. 
Suggestions, comments and queries are welcomed at info@farooqia.com
الرئيسية  |  من نحن؟  |  عن الجامعة  |  الفاروق  |  القرآن الكريم  |  المكتبة  |  المواقع المنتخبة
No Copyright Notice.
All the material appearing on this web site can be freely distributed for non-commercial purposes. However, acknowledgement will be appreciated.