Jamia Farooqia - International Islamic University


منهل العلوم الشرعية المدارس الدينية

سماحة الشيخ سليم الله خان الموقر

لايخفى على أحد من له نبذة من اللّب أن الصحابة من تلامذة النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: $إنما بعثت معلماً# والنبي صلى الله عليه وسلم كان يتلو عليهم آيات الله البيّنات ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين، وكذلك من الحقيقة التي لاتنكر أن الإسلام لايمكن إشاعته ولابقاءه ولاحفاظه إلا بالعلوم الشرعية، ولايتصوّر العمل عليه إلا بتعلّمها وتعليمها وتنفيذها، الحياة التي تستمر متضمناً في ذيلها آلافا من مسائل العمل الإنساني لو صيغت في القالب الإسلامي لتنحلّ المسائل بأجمعها واحدة بعد أخرى، وهذا يفتقر التمهر في العلوم الإسلامي، ولا يمكن النمهر بها ولا المعرفة بكنهها إلا ببيصرة القبر والمصدر الوحيد لنَيْل تلك البيصرة المدارس الدينية.

ومن المعلوم أن المسلمين بذلوا قصارى جهودهم من القرن الأول إلى يومنا هذا في حفاظ العلوم الشرعية رجالاّ ونساءً صغاراً وكباراً، وقدّموا مساعيهم المستطاعة في مجال تدريس هذه العلوم وتصنيفها وتحقيقها وترويجها، وقد عجز العالَم أن يأتي بنظيره ومثيله، ولو نمعن النظر لعرفنا ذلك بأدنى تأمل، وأكبر شاهد لذلك عدد حفاظ القرآن بعد مُضيّ أربعة عشر قرناً يزداد يوماً فيوماً، فهل هذا من الممكن بدون أيّ شوق ورغبة؟! وكم من نعمة الله على عباده أن الصبيّ الذي لا يقدر على عمل من أعمال الدنيوية قد يحفظ القرآن في سنتين أو ثلاث وهو غير عارف بمعانيه، والفضل في ذلك كله يرجع بعد الله سبحانه وتعالى إلى المدارس الدينية وعلماء الإسلام.

نسأل الله تعالى أن يحفظ المدارس الدينيّة والقائمين بها من الفتن ما ظهر منها وما بطن. آمين.

English
اردو

الرئيسية
من نحن؟
عن الجامعة
الفاروق
القرآن الكريم
المكتبة
المواقع المنتخبة

This site is developed under the guidance of eminent Ulamaa of Islam. 
Suggestions, comments and queries are welcomed at info@farooqia.com
الرئيسية  |  من نحن؟  |  عن الجامعة  |  الفاروق  |  القرآن الكريم  |  المكتبة  |  المواقع المنتخبة
No Copyright Notice.
All the material appearing on this web site can be freely distributed for non-commercial purposes. However, acknowledgement will be appreciated.